منتديات عتيدة  
آخر المشاركات: لمعرفة آخر مستجدات دورات عتيدة, غلط شائع: هل نقول "وفاة جندي إسرائيلي.." أم "موت...." ؟, قسم اللغة العربية والترجمة -كلية اللغات - جامعة صنعاء, شرح لقاعدة لغوية روسية 3, مؤتمر النص الفلسفي وإشكالية الترجمة, مميزات الترجمة البشريه عن نظيرتها الاليه, برغماتية الترجمة, إلى أهل اللغة والأدب ..., اقتراح من الأستاذ الجليل الدكتور مصطفى جيلالي, أهم مواد الترجمة القانونية في سوق العمل, عنصري الخطاب في الترجمة, المرصد السعودي (للمنشورات المترجمة):, كلية اللغات والترجمة بجامعة الملك سعود, مدير عام الألكسو يثير قضايا اللغة العربية وانعكاساتها على واقع الأمة العربية ومستقبله, صدور الطبعة الثانية من «المعجم الموحد لمصطلحات القانون» - انجليزي/فرنسي/عربي, هل من متطوعين لإنشاء ذواكر الترجمة؟, طريقة لصنع المسارد, مستقبل الترجمة في الوطن العربي, شرح لقاعدة لغوية روسية 2, كم امرأةً تزوجتَ يا أبتاهْ, أخطاء شائعة (2)

  #1  
قديم 26/01/08, 16:11
عايدة عايدة est déconnecté
 
تاريخ الانضمام: 01/01/11
المشاركات: 235
افتراضي المصدر الصريح والمصدر المؤول

تحية طيبة،

هل لي أن أسأل عن الفرق بين استخدام المصدر الصريح والمصدر المؤول في اللغة العربية؟ هل هناك مواضع يُفضل فيها استخدام هذا على ذاك؟

مع كل الشكر مقدما
رد باقتباس
  #2  
قديم 26/01/08, 16:54
محمد أبوريشة محمد أبوريشة est déconnecté
المشرف على قسم الترجمة: تقنياتها وآلياتها، والمنتدى الإنكليزي
 
تاريخ الانضمام: 03/09/06
بلد الإقامة: عمان
المشاركات: 4,545
افتراضي

عايدة يا عايدة

الموضوع بالنسبة لي بسيط جدا ويمكن أن أحشر أنفي في النحو فأقول لك:

المصدر الصريح مثل

He wanted to go there.

والمصدر المؤول:

She liked swimming.

هذا طبعا في الانجليزية وقد يكون نفسه في العربية.

أحب الذهاب..

أريد أن أذهب

ما الفرق بينهما؟
__________________
Mohammed Abu-Risha
محمد أبوريشة
نائب رئيس المجمع العربي للمترجمين المحترفين- شبكة المترجمين العرب.
www.arabtranslators.org

المدونة:
www.aburisha.wordpress.com

أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه...توبة عبد ظالم لنفسه لا يملك لنفسه ضرَّاً ولا نفعاً ولا موتاً ولا حياةً ولا نُشورا...
رد باقتباس
  #3  
قديم 26/01/08, 17:29
عايدة عايدة est déconnecté
 
تاريخ الانضمام: 01/01/11
المشاركات: 235
افتراضي

أستاذ محمد

لك أن تضحك كما تشاء.

لم أقصد بسؤالي مجرد السؤال فقط وقد كنت أنوي الحاق المشاركة ببعض الإضافات منعا "للظن" أني لا أستطيع التمييز بين الإثنين.

أسأل من ناحية لغوية!!! حتى وإن كان المصدر الصريح والمصدر المؤول يؤديان نفس الغرض، لكن أن تلاحظ أن أحدهما- في الإستخدام- يطغى على الآخر يثير لديك العديد من علامات التعجب!!!!

ولازلت- على الرغم من أن السؤال يبدو تافها- بحاجة الى إجابة، هل هناك أي تفضيل بالعربية لأحدهما على الآخر؟ وهل للعدول عن المصدر الصريح إلى المصدر المؤول-مثلا- أمور تتعلق بالمعنى أو غيره؟

"عذرا- أستاذ محمد "خودوني ع قد عقلي"

دمتم بخير
رد باقتباس
  #4  
قديم 26/01/08, 19:50
حسن تيزيرين حسن تيزيرين est déconnecté
المشرف على قسم الترجمة: المهنة والأعمال، والمنتدى الفرنسي
 
تاريخ الانضمام: 08/09/06
بلد الإقامة: سويسرا
المشاركات: 1,226
افتراضي

تحية طيبة،

يوجد بطبيعة الحال فرق بين المؤول والصريح للتمييز بين جملة أمور حيث يمكنك الرجوع إلى هذا الشرح في الفرق بين المصدر الصريح والمصدر المؤول أو إلى ما يرد في النقل التالي من كتاب النحو الواضح.

بالتوفيق.

) لما نلجأ فى الاستعمال إلى الحرف المصدرى وصلته، ثم نؤولهما بمصدر - ولا نلجأ ابتداء إلى المصدر الصريح؟ لم نقول - مثلا -: يحسن أن تأكل، ولا نقول: يحسن أكلك؟
إن الداعى للعدول عن المصدر الصريح إلى المؤول أمور هامة تتعلق بالمعنى أو بالضوابط النحوية. فمن الأولى:
1- الدلالة على زمان الفعل؛ سواء أكان ماضيًا نحو: الشائع أن حضرتَ، أم مستقبلا؛ نحو: الشائع أن تحضر. فلو قلنا - أول الأمر - الشائع حضورك، لم ندر زمن الحضور؛ أمضَى، أم لم يَمْضِ؟ - كما سجىء فى "د" -.
2- الدلالة على أن الحكم مقصور على المعنى المجرد للفعل؛ من غير نظر لوصف يلابسه، أو لشىء آخر يتصل به؛ نحو: أعجبنى أن أكلتَ، أى مجرد أكلك لذاته؛ لا لاعتبار أمر خارج عنه؛ ككثرته، أو قلته، أو: بطئه، أو سرعته، أو حسن طريقته، أو قبحها... ولو قلنا: أعجبنى أكلك... لكان محتملا لبعض تلك الأشياء والحالات.
3- الدلالة على أن حصول الفعل جائز لا واجب، نحو: ظهر أن يسافر إبراهيم. فالسفر هنا جائز. ولو قلنا: ظهر سفر إبراهيم لساغ أن يسبق إلى بعض الأذهان أن هذا الأمر واجب.
4- الحرف على إظهار الفعل مبنيًا للمجهول؛ تحقيقًا للغرض من حذف فاعله. وذلك عند إرادة التعجب من الثلاثى المبنى للمجهول؛ ففى مثل: عُرِفَ الحق، يقال: ما أحسن ما عُرِف الحق. وكذلك فى حالات أخرى من التعجب يجىء بيانها فى بابه - حـ 3-
ومن الثانية الفروق الآتية بين المصدر المؤول والمصدر الصريح:
1- أنه لا يصح وقوع المصدر المؤول من "أنْ" والفعل مفعولاً مطلقًا مؤكدًا للفعل؛ فلا يقال: فرحت أن أفرح. فى حين يصح أن يؤكَّد الفعل بالمصدر الصريح؛ مثل: فرحت فرحًا.
2- لا يصح أن يوصف المصدر المؤول؛ فلا يقال: يعجبنى أن تمشىَ الهادىء، تريد: يعجبنى مشيك الهادىء. مع أن الصريح يوصف.
3- قد يسد المصدر المؤول من "أنْ" والفعل مسد الاسم والخبر فى مثل: عسى أن يقوم الرجل؛ على اعتبار "عسى" ناقصة، والمصدر المؤول من "أنْ" والمضارع وفاعله يسد مسد اسمها وخبرها معًا. وليس كذلك الصريح.
4- قد يسد المصدر المؤول من "أنْ" والفعل مسد المفعولين فيما يحتاج إلى مفعولين؛ مثل: "حَسِبَ" فى قوله تعالى: {أَحَسِبَ ٱلنَّاسُ أَن يُتْرَكُوۤاْ} وليس كذلك الصريح. ومثلَ هذا يقال فى: "أنَّ" و"أنْ" الناسختين - أرى: المشدّدة والمخففة - مثل قول الشاعر:
*فإنك كالليل الذى هو مُدْرِكى * وإنْ خِلتُ أن الْمُنْتَأى عند واسع*
5- يصح أن يقع المصدر المؤول خبرًا عن الجثة من غير تأويل فى نحو: علىّ إما أن يقول الحق وإما أن يسكت؛ لاشتماله على الفعل والفاعل والنسبة بينهما بخلاف المصدر الصريح.
***
(د) من المعلوم أن المصدر الصريح (مثل، أكْل - شُرْب - قيام - قعود) لا يدل على زمن مطلقًا، وكذلك المصدر المؤول الذى يكون نتيجة سبك الحرف المصدرى وصلته؛ فإنه - وقد صار مصدرًا - لا يدل بنفسه على زمن مطلقًا. ولكن تبقى الدلالة على الزمن ملحوظة، ومستفادة من العبارة الأصلية التى سبك منها؛ فكأنه يحمل فى طيه الزمن الذى كان فى تلك العبارة قبل السبك. أما هو فلا يدل بذاته المجردة على زمن. وبالرغم من هذا لا يمكن معه إغفال الزمن السابق على السبك، وخاصة بعد أن عرفنا أن ذلك الزمن قد يكون سببًات من أسباب اختيار المصدر المؤول دون الصريح؛ ففى نحو: شاع أنْ نهض العرب فى كل مكان - نقول: "شاع نهوض العرب فى كل مكان"، فيكون زمن النهوض ماضيًا على حسب الزمن الذى فى الأصل قبل التأويل، لا على حسب المصدر المؤول ذاته؛ فإنه مجرد من الزمن. أما فى مثل: "الشائع أن ينهض العرب فى كل مكان" فيكون المصدر المؤول هو: "الشائع نهوض العرب"، أيضًا فيكون زمن النهوض هنا مستقبلا؛ مراعاة للزمن الذى فى العبارة الأولى. لهذا كان المصدر المؤول من "أنْ" وصلتها ملاحظًا فيه الزمن الماضى أو المستقبل على حسب نوع الفعل الذى دخل فى السبك؛ أماضٍ هو فيلاحظ المضى بعد التأويل؟ أم مضارع فيلاحظ الزمن بعد التأويل مستقبلا؟ ولا يكون للحال، لأن المضارع المنصوب "بأن" يتخلص للاستقبال، ولا يكون للحال. ومثلها: "لو" المصدرية فإنها بمعناها تخلص زمنه للاستقبال وإن كانت لا تنصبه - كما تقدم عند الكلام عليها - وكذا: "ما" المصدرية فإنها لا تنصبه، وإذا دخلت على جملة مضارعية كان المصدر المنسبك منها ومن صلتها للحال - غالباً - وقد تكون لغيره.
أما "كى" فالمصدر المنسبك منها ومن صلتها مستقبل الزمن، وذلك على أساس أنها لا تدخل إلا على المضارع فتنصبه - وتخلصه للزمن المستقبل فقط، وذلك شأن النواصب كلها - فيلاحظ الاستقبال فى المصدر المؤول منها ومن صلتها.
وأمام "أنّ" (المشددة النون) فالمصدر المنسبك منها من صلتها يكون على حسب دلالة الصلة؛ فقد يكون مستقبلا إذا كان خبرها دالا على ذلك؛ كالمضارع الخاص بالاستقبال لوجود قرينة، فى مثل؛ أعرف أن محمدًا يسافر غدًا؛ وهى كلمة؛ "غد" وقد يكون دالا على الحال لوجود قرينة؛ فى مثل: أعرف أن عالما يقرأ الآن؛ وهى كلمة: "الآن" وقد يكون دالا على الماضى نحو شاع أن العدو انهزم. وقد يكون خاليًا من الدلالة الزمنية فى مثل: المحمود أن الجو معتدل والمعروف أن الصدق فضيلة.
النصوص الواردة في ( كتاب النحو الوافي / عباس حسن ) ضمن الموضوع ( باب المُعَرف بأداة التعريف ) ضمن العنوان ( المسألة 30: إشارة ثانية إلى تحول همزة الوصل للقطع. )

آخر تحرير بواسطة حسن تيزيرين : 26/01/08 الساعة 19:55
رد باقتباس
  #5  
قديم 26/01/08, 22:35
صورة عضوية خالد مغربي
خالد مغربي خالد مغربي est déconnecté
المشرف على قسم لغة ولسانيات
 
تاريخ الانضمام: 04/05/07
بلد الإقامة: السعودية
المشاركات: 652
افتراضي

تبارك الله أيها البارع تيزيرين
لم أعهدك إلا نافعا ، وقد وأجدت وأفدت
رد باقتباس
  #6  
قديم 27/01/08, 16:20
عايدة عايدة est déconnecté
 
تاريخ الانضمام: 01/01/11
المشاركات: 235
افتراضي

الأستاذ تيزيرين

أشكرك جزيل الشكر... وجدت ضالتي بهذا النقل من كتاب النحو الواضح.

دمت بخير
رد باقتباس
  #7  
قديم 27/01/08, 20:04
محمد أبوريشة محمد أبوريشة est déconnecté
المشرف على قسم الترجمة: تقنياتها وآلياتها، والمنتدى الإنكليزي
 
تاريخ الانضمام: 03/09/06
بلد الإقامة: عمان
المشاركات: 4,545
افتراضي

اقتباس:
أرسله في الأصل عايدة مشاهدة المشاركات

لك أن تضحك كما تشاء.
لا يا عايدة ليس هذا القصد... إنما اثرت تساؤلا هاما جدا وأحببت أن أحشر نفسي في الإجابة بالاستشهاد باللغة الانجليزية فقط

الأمر الغريب أن استخدام الصريح والمؤول في الانجليزية له نفس المبررات في اللغة العربية لكن مع اختلاف الأفعال التي تأخذ والأفعال التي لا تأخذ.

وهذا مجال خصب للمقارنة بين العربية والانجليزية.
__________________
Mohammed Abu-Risha
محمد أبوريشة
نائب رئيس المجمع العربي للمترجمين المحترفين- شبكة المترجمين العرب.
www.arabtranslators.org

المدونة:
www.aburisha.wordpress.com

أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه...توبة عبد ظالم لنفسه لا يملك لنفسه ضرَّاً ولا نفعاً ولا موتاً ولا حياةً ولا نُشورا...
رد باقتباس
  #8  
قديم 31/05/08, 22:27
حسانين أبو عمرو حسانين أبو عمرو est déconnecté
أستاذ النحو والصرف
 
تاريخ الانضمام: 06/10/07
بلد الإقامة: مصر
المشاركات: 1,063
افتراضي في الدُّر المصون للسمين الحلبي :

[QUOTE=تيزيرين;10362][B][FONT="Traditional Arabic"][SIZE="3"]تحية طيبة،

يوجد بطبيعة الحال فرق بين المؤول والصريح للتمييز بين جملة أمور حيث يمكنك الرجوع إلى هذا الشرح في الفرق بين المصدر الصريح والمصدر المؤول أو إلى ما يرد في النقل التالي من كتاب النحو الواضح.

بالتوفيق.
وقالوا: لا يَنْوب عن الظرفِ الزماني إلا المصدرُ الصريحُ، نحو: "أتيتُك صياحَ الديك" ولو قلت: "أن يصيح الديك" لم يَجُزْ. كذا قاله الشيخ - يريد أبا حيان في البحر المحيط - ، وفيه نظرٌ، لأنه قال: "لا ينوبُ عن الظرفِ إلا المصدرُ الصريحُ" وهذا معارَضٌ بأنهم نَصُّوا على أنَّ "ما" المصدريةَ تنوبُ عن الزمان، وليست بمصدرٍ صريحٍ.
(3/88)
__________________
وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنْ الْخَيْرِ
رد باقتباس
  #9  
قديم 31/05/08, 22:29
حسانين أبو عمرو حسانين أبو عمرو est déconnecté
أستاذ النحو والصرف
 
تاريخ الانضمام: 06/10/07
بلد الإقامة: مصر
المشاركات: 1,063
افتراضي معلومة يسيرة

اقتباس:
أرسله في الأصل عايدة مشاهدة المشاركات
تحية طيبة،

هل لي أن أسأل عن الفرق بين استخدام المصدر الصريح والمصدر المؤول في اللغة العربية؟ هل هناك مواضع يُفضل فيها استخدام هذا على ذاك؟

مع كل الشكر مقدما
في الدر المصون للسمين الحلبي : وقالوا: لا يَنْوب عن الظرفِ الزماني إلا المصدرُ الصريحُ، نحو: "أتيتُك صياحَ الديك" ولو قلت: "أن يصيح الديك" لم يَجُزْ. كذا قاله الشيخ - يريد أبا حيان - ، وفيه نظرٌ، لأنه قال: "لا ينوبُ عن الظرفِ إلا المصدرُ الصريحُ" وهذا معارَضٌ بأنهم نَصُّوا على أنَّ "ما" المصدريةَ تنوبُ عن الزمان، وليست بمصدرٍ صريحٍ.
وفيه أيضا : الأصل في الأخبار أن تكونَ بالاسمِ الصريح، فإذا اجتمع خبرٌ مفردٌ صريحٌ وخبرٌ مؤول به بُدِىء بالصريحِ من غيرِ عكسٍ
(3/88)
__________________
وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنْ الْخَيْرِ

آخر تحرير بواسطة حسانين أبو عمرو : 31/05/08 الساعة 22:37
رد باقتباس
  #10  
قديم 23/08/10, 13:35
علي أبو البراء علي أبو البراء est déconnecté
 
تاريخ الانضمام: 02/01/11
بلد الإقامة: الأردن
المشاركات: 22
افتراضي

يقول الله تبارك وتعالى في سورة الروم:

(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ (20) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ (22))

ما الفرق الدلالي أو البياني بين قوله تعالى (أن خَلَقَ) وبين قوله (خَلْقُ)؟
أقصد لماذا جاء في الآيتين الأوليين المصدر المؤوَّل، بينما جاء في الثانية المصدر الصريح؟


آخر تحرير بواسطة علي أبو البراء : 23/08/10 الساعة 13:39
رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


مواقيت المنتدى كلها بتوقيت جرينتش. الساعة الآن 09:45.




جميع الحقوق محفوظة 2014© جمعية الترجمة العربية وحوار الثقافات (عتيدة)
تصميم الموقع وإدارته: فريق عتيدة للتصميم التابع للجمعية
محتويات الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.