منتديات عتيدة  
آخر المشاركات: لمعرفة آخر مستجدات دورات عتيدة, ما هذا !!, دورات صيانه هاردوير وكمبيوتر كامله باحتراف, مركز بروكوالا للتدريب والتطوير ان نقدم دوراتنا التدريبية لحل المشكلات لعام 2014, قواعد اللغة العثمانية, شرح لقاعدة لغوية روسية 4, عائلة عتيدة تفوق العشرة ألاف, الى محترفي اللغة الإنجليزيه, المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية, اليوم العالمي للغة العربية 2014, أصوات العربية, التعليم الجامعي بغير اللغة العربية وأثره في الاستيعاب والإبداع, ما الأصح: حق الطفل في أن يُستمع إليه أم حق الطفل في الاستماع إليه؟, أرجو ترجمة هذا المصطلح, غلط شائع: هل نقول "وفاة جندي إسرائيلي.." أم "موت...." ؟, قسم اللغة العربية والترجمة -كلية اللغات - جامعة صنعاء, شرح لقاعدة لغوية روسية 3, مؤتمر النص الفلسفي وإشكالية الترجمة, مميزات الترجمة البشريه عن نظيرتها الاليه, برغماتية الترجمة, إلى أهل اللغة والأدب ...

  #1  
قديم 11/06/07, 11:15
عبد القادر الغنامي عبد القادر الغنامي est déconnecté
مشرف
 
تاريخ الانضمام: 16/06/06
بلد الإقامة: سويسرا
المشاركات: 4,252
افتراضي كتب بالعربية عن حوار الحضارات وصراعها

- صراع الحضارات أم حوار الثقافات؟
تحرير: الدكتور فخري لبيب، أوراق ومداخلات المؤتمر الدولي حول "صراع الحضارات أم حوار الثقافات"، القاهرة 10-12 مارس 1997، مطبوعات التضامن (173)، 1997

- المسألة الحضارية
زكي الميلاد، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، المغرب؛ بيروت، لبنان، 1999

- حوار الحضارات: بين أنشودة المثاقفة وصرخة الهامش
هاني إدريس، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، المغرب؛ بيروت، لبنان، 1999

- حوار الحضارات وصدامها
سيد صادق حقيقيت، ترجمة: السيد علي الموسوي، دار الهادي، بيروت، لبنان، 1421-2001

نقد الفكر الغربي: منطلقات وآليات صدام الحضارات-الغرب والإسلام-صموئيل هنتنغتون
الدكتور مالك عبيد أبوشهيوه، دار الرواد، طرابلس، ليبيا؛ دار أكاكوس، بيروت، لبنان، 2001

- حوار الحضارات
محمد خاتمي، ترجمة: سرمد الطائي، دار الفكر المعاصر، بيروت، لبنان؛ دار الفكر، دمشق، سورية، 1423-2002

في سبيل حوار الحضارات
روجي غارودي، تعريب: الدكتور عادل العوّا، عويدات للنشر والطباعة، بيروت، لبنان، الطبعة الخامسة، 2003

- العلاقات الحضارية
الدكتور محمد جلاء إدريس، دار القلم، دمشق، سورية، 1424-2003

- خطابات عربية وغربية في حوار الحضارات
نخبة من المفكرين، تحرير: الأستاذة الدكتورة نادية محمود مصطفى والدكتورة علا أبوزيد، دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة، القاهرة، مصر، 1425-2004

- حوار الحضارات في القرن الحادي والعشرين: رؤية إسلامية للحوار
عبد الله علي العليّان، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، لبنان، 2004

- حوار الحضارات والتصادم الأممي: نظرية "إدارة الأرض" بين السلم والحرب
الشيخ جعفر حسن عتريسي، دار الهادي، بيروت، لبنان، 1425-2004

- إعادة تنظيم العالم: دراسية تحليلية نقدية لأطروحة صامويل هنتنجتون في صدام الحضارات
الدكتور محمد ياسر شرف، منشورات وزارة الثقافة في الجمهورية العربية السورية، دمشق، 2004

- مراجعات في نظرية صراع الحضارات
إشراف: المصطفى شادلي وليز غارون (Lise Garon)، ترجمة: محمد معتصم، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، طبع: مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، المغرب، 1426-2005

- صدام الحضارات: حتمية قدرية أم لوثة بشرية ...؟
الدكتور حسن الباش، دار قتيبة، دمشق، سورية؛ بيروت، لبنان، 1426-2005

- خصائص الثقافة العربية والإسلامية في ظل حوار الثقافات
نخبة من المفكرين، إعداد وتقديم: الأستاذة الدكتورة نادية محمود مصطفى؛ مراجعة وتحرير: الأستاذ أسامة أحمد مجاهد، دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة، القاهرة، مصر، 1427-2006

- تعارف الحضارات
زكي الميلاد، دار الفكر، دمشق، سورية، 2006
__________________
الترجمة فهم وإفهام
الترجمة السياق
الترجمة الحوار

www.atida.org

مستقبَلات الأمة واحدة، وإنْ كانت الطرق إليها متعددة
مَن ترك غيره يخطط له، رَهَن له مستقبله
facebook.com/oumma.futures
twitter.com/oummafutures

العلم الذي لا عمل معه، لا قيمة له
رد باقتباس
  #2  
قديم 11/06/07, 11:48
حسن تيزيرين حسن تيزيرين est déconnecté
المشرف على قسم الترجمة: المهنة والأعمال، والمنتدى الفرنسي
 
تاريخ الانضمام: 08/09/06
بلد الإقامة: سويسرا
المشاركات: 1,226
افتراضي

تحية طيبة،

أحسنت صنعا. لكن ألا ترى أن كل هذه الكتب مجرد رد فعل على مقولة إيديولوجية لرجل إيديولوجي وأنها (أي صراع الحضارات) لا ترقى لمستوى هذا الزخم من الكتابات والمؤلفات.

وإليك هذا التسجيل بالفرنسة عن راديو فرانس كولتور يضحد صاحبه جميع هذه الآراء.

وللحديث بقية.
رد باقتباس
  #3  
قديم 12/06/07, 10:16
عبد القادر الغنامي عبد القادر الغنامي est déconnecté
مشرف
 
تاريخ الانضمام: 16/06/06
بلد الإقامة: سويسرا
المشاركات: 4,252
افتراضي

شكرا أخي تيزيرين على الوصلة (التي تفضي إلى موقع غير موقع فرانس كولتور) وشكرا على إبداء رأيك وبعد،

فما تفضلت به صحيح في أحد الجوانب إذ إن "معظم" -وليس "كل"- الكتب الواردة كانت ردا على مقولة "صراع الحضارات" لصموئيل هنتنغتون. فالطبعة الأولى من كتاب "في سبيل حوار الحضارات" لروجي غارودي، على سبيل المثال، صدرت في عام 1978، أي قبل صدور مقال (1993)، ثم كتاب (1996)، هنتغتون عن "صراع الحضارات". وللعلم، فإن نظرية صراع الحضارات نفسها كانت ردة فعل على كتاب فرانسيس فوكوياما عن نهاية التاريخ! والاطلاع على "تاريخ الفكر" يعلمنا أن تطور الفكر يمر عبر قنوات منها "ردود الفعل". فلا ضير في الأمر إذن! ومن تلك القنوات أيضا "مواصلة المشوار"! ففي الحالة التي نحن بصددها، تجدر الإشارة إلى أن أول من نظر لـ"صراع الحضارات" -على حد علمي المتواضع- هو Basil Mathews في كتاب له صدر في عام 1926! ولعل هنتنغتون اطلع على الكتاب...

هذا، وما عبر عنه صاحب الرأي الذي أوردتَه أخي تيزيرين والقائل بـ"أيديولوجية" مقولة "صراع الحضارات" مجرد رأي! إذ إن بعض من ردوا على هنتنغتون، ومنهم الأستاذ زكي الميلاد والدكتور محمد ياسر شرف، يرون في المقولة جوانب "غير أيديولوجية"! والعبد الضعيف يذهب هذا المذهب أيضا.

إن نظرية هنتغتون تجمع بين تفسير واقع الحضارات والعلاقات الدولية عموما من جهة و"إغراء العداوة" بين الحضارات عامة وبين الحضارتين الغربية والإسلامية خاصة. وربما غلّب بعض الباحثين هذا الجانب على الجانب الأول.

والله أعلم
__________________
الترجمة فهم وإفهام
الترجمة السياق
الترجمة الحوار

www.atida.org

مستقبَلات الأمة واحدة، وإنْ كانت الطرق إليها متعددة
مَن ترك غيره يخطط له، رَهَن له مستقبله
facebook.com/oumma.futures
twitter.com/oummafutures

العلم الذي لا عمل معه، لا قيمة له
رد باقتباس
  #4  
قديم 12/06/07, 10:32
حسن تيزيرين حسن تيزيرين est déconnecté
المشرف على قسم الترجمة: المهنة والأعمال، والمنتدى الفرنسي
 
تاريخ الانضمام: 08/09/06
بلد الإقامة: سويسرا
المشاركات: 1,226
افتراضي

تحية طيبة،

أحسنت قولا بيد أن الأمر الذي آثرت التأكيد عليه في عجالة ردي على هذه اللائحة هي أن موضوع النقاش حدده شخص يلبس ثوبا إيديولوجيا ودخل العالم بعده في دوامة الرد والرد المضاد.

مربط الفرس في تدخلي هو لماذا نلهث للإجابة على طرح إيديولوجي يسعى لتمرير خطاب متبذل لا علاقة له بالبحث الأكاديمي السليم لا يختلف في شكله عما كان يخرج من أقلام جهابدة الفكر الشيوعي الذين كانوا يحصرون كل شيء في بعده الاقتصادي.

المشكلة الحقيقية هي أننا نبذر طاقاتنا للإجابة على طروحات مبنية على إيديولوجية بحتة تسعى إلى إشعال الصراع حيث لا وجود له. ثم إن أطروحة الصراع هذه تم الحسم فيها مباشرة بعد ظهورها و"بهذلها" أغلب من كتب في هذا الموضوع ولا أرى ما نستفيده منها بعد مرور خمسة عشر عاما غير الترويج لها وبعثها من جديد. ويمكن مراجعة ما قاله أكاديمي مثل إدوارد سعيد عن هذه الأطروحة في فترة سابقة. وإليك هذه الوصلة إلى محاضرته عن هذا الموضوع.

أما عن فوكوياما، فإنه رأى أن الليبرالية الرأسمالية والديمقراطية الغربية ربحتا الرهان وأنه لم يعد هناك فكر إيديولوجي يضاهي ذلك وأن العالم يثوق إلى ما تثوق إليه الليبرالية الغربية لا غير. وهذا هو العيب الرئيسي في طرح فوكوياما الذي اعتبر أيضا كاتبا إيديولوجيا يقفز على الحقائق التاريخية وله قراءة متخزلة للتاريخ ويروج للفكر اليميني الليبرالي بعد انهيار الاتحاد السوفييتي.

أما عن الوصلة فهي تأخذك إلى موقع أرشيف الملفات على خادوم ربيد شير حيث يمكنك تحميل/تنزيل الشريط الصوتي الموجود في الموقع وهو من صنف إيم بي 3.

وللحديث بقية.

آخر تحرير بواسطة حسن تيزيرين : 12/06/07 الساعة 11:00
رد باقتباس
  #5  
قديم 12/06/07, 21:22
عبد القادر الغنامي عبد القادر الغنامي est déconnecté
مشرف
 
تاريخ الانضمام: 16/06/06
بلد الإقامة: سويسرا
المشاركات: 4,252
افتراضي

شكرا مجددا أخي تيزيرين وبعد،

فللرأي الذي تفضلت به وجاهة .. وهناك رأي آخر لا يقل وجاهة مؤداه أنه لا بد من الرد على مقولة "صراع الحضارات" كيلا تبقى وحدها في الساحة، فلا بد من خوض صراع مرير ضدها وصرعها فتخلو هذه الساحة لمقولتَي "حوار الحضارات" و"تعارف الحضارات" ...

والعيب ليس في الصراع ذاته وإنما في القيمة التي نضفيها عليه. فقد يكون صراع بين الحق والباطل وبين الخير والشر مثلا! لقد سألت هذا المساء أخي وصديقي العزيز وأستاذي الجليل الدكتور مصطفى جيلالي عن موضوع الصراع في الفلسفة الغربية والفلسفة الإسلامية فأتى بدرر من الكلام ليس هنا مكان البسط فيه ومفاده أن فكرة الصراع موجودة في الفكرين الغربي والإسلامي وأن ما ينبغي نبذه هو ما يسميه الأستاذ الجليل "التصارع العدواني".

هذا، وقد يقدر لنا مناقشة نظرية هنتنغتون بشيء من التفصيل إن أحببت، لكن ما يمكن قوله الآن إن ما قد يؤخذ عليها أنها لم تتعمق في فهم الحضارات والفلسفات التي قامت عليها وركزت على الجانب السياسي، وذلك راجع إلى تكوين صاحبها العلمي ومساره المهني. ولكن ما يؤخذ على بعض من تناولوا المقولة بالنقد والتفنيد أنهم لم يبرزوا المواضع التي أصابت فيها الحق، مثل تركيزها على أهمية التنوع الثقافي والحضاري ونقدها -اللاذع أحيانا- لنظرية "الحضارة الواحدة".

وكيلا نغمط الرجل حقه -رغم المؤاخذات الكثيرة على نظريته- اسمح لي بأن أورد لك أقوال بعض من أنصفوه -في نظري المتواضع:

- فقد اعتبر الدكتور محمد عابد الجابري النظرية بأنها من أكثر الأفكار الغربية عقلانية؛
- اعتبرها الأستاذ فهمي هويدي بأنها لا تخلو من وجاهة في ذاتها؛
- قال عنها الدكتور عبد الله الشيخ بأنها أقرب إلى الطرح الإسلامي في أحد جوانبه.

المصدر: كتاب "المسألة الحضارية"، زكي الميلاد، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، المغرب؛ بيروت، لبنان، 1999، ص 45-46.

ويقول عنها الأستاذ زكي الميلاد إنها "أكثر عمقا وتماسكا من مقولة نهاية التاريخ" (المصدر نفسه، ص 54).

والواقع أن هذه حال معظم النظريات والمقولات. فلا بد من أن يجد المرء فيها بعض الصواب! وحتى في الفكر الشيوعي الذي تفضلت بالإشارة إليه نجد كثيرا من الصواب. فلوسائل الإنتاج، أو ما يطلقون عليه "البنية التحتية"، مثلا دور مهم جدا في تطور الفكر والسلوك والقوانين، أو ما يسمونه "البنية الفوقية".

وفي الختام، شكرا على التوضيح بشأن الوصلة!
__________________
الترجمة فهم وإفهام
الترجمة السياق
الترجمة الحوار

www.atida.org

مستقبَلات الأمة واحدة، وإنْ كانت الطرق إليها متعددة
مَن ترك غيره يخطط له، رَهَن له مستقبله
facebook.com/oumma.futures
twitter.com/oummafutures

العلم الذي لا عمل معه، لا قيمة له

آخر تحرير بواسطة عبد القادر الغنامي : 09/05/08 الساعة 13:34
رد باقتباس
  #6  
قديم 13/06/07, 14:36
حسن تيزيرين حسن تيزيرين est déconnecté
المشرف على قسم الترجمة: المهنة والأعمال، والمنتدى الفرنسي
 
تاريخ الانضمام: 08/09/06
بلد الإقامة: سويسرا
المشاركات: 1,226
افتراضي

تحية طيبة،

ومن قال إن هانتنتون معتوه وخطابه غير عقلاني ؟ نحن نتكلم عن التفكير في الترويج لإيديولوجية ثم إلباسها ثوباأكاديميا من المفروض أن يكون غير متحيز وينشد الموضوعية ويشكك في كل شيء للخروج بتصور (نظرية)لا يعرف صاحبها أنها موجودة في غالب الأحيان وإن عرف ذلك ظل متشككا وأخضعها لمحك السؤال والسؤال المضاد.

قول الجابري بأن النظرية من أكثر الأفكار الغربية عقلانية واعتبار هويدي أنها لا تخلو من وجاهة في ذاته وإشارة عبد الله الشيخ أنها أقرب إلى الطرح الإسلامي في أحد جوانبه آراء من جملة أمور أخرى تسلط الضوء على جانب من المقال على حساب الطرح العام. فمثل هذا التعليقات تبقى جوفاء من الوجهة الأكاديمية لأنها لا تتعدى السطر ولا تغوص في الأبعاد وتهتم بالشكل كما هو الحال هنا (العقل مقابل العاطفة).

تحكيم العقل قبل أي شيء آخر كما نعرفه في العصر الحديث بدأ مع أوغوست كونت كما نعلم جميعا فلا عجبا إذن أن يسير طرح هانتنتون في هذا الاتجاه ويأتي متماسكا من حيث المبنى والمنهج. غير أنه من الضروري الإشارة هنا أن الأصل في أي بحث علمي هو المنهج أي منهج البحث وكيف يصل الباحث إلى النتائج التي يعلن عنها في ختام بحثه.

المشكلة الأساسية في مقال هانتنتون عام 1993 ثم كتابه في الموضوع نفسه عام 1996 أنه سعى منذ البداية إلى الوصول إلى وجود صراع (وهذا في حد ذاته شيء معروف ومتداول منذ قصة قابيل وهابيل، أي أن الصراع لصيق بالطبيعة البشرية، فإذا تصارع الإخوان وقتل أحدهم الآخر فما بالك بالغرباء) في حين أن الصواب في البحث العلمي الرصين توظيف المنهجية للوصول إلى نتيجة ما وليس تصور النتيجة وبناء منهجية البحث للوصول إلى النتيجة التي يرضاها.

وإذا ما رجعنا إلى منهج كارل بوبير الذي يعتد به عامة في مجال العلوم الإنسانية، فسيظهر بشكل أوضح ما نرمي إليه من توجيه هذا النقد لمقال هانتنتون.

وللحديث بقية

آخر تحرير بواسطة حسن تيزيرين : 13/06/07 الساعة 14:41
رد باقتباس
  #7  
قديم 18/06/07, 19:07
عبد القادر الغنامي عبد القادر الغنامي est déconnecté
مشرف
 
تاريخ الانضمام: 16/06/06
بلد الإقامة: سويسرا
المشاركات: 4,252
افتراضي كتب عن الحوار بين الإسلام والمسيحية أساسا

- الحضارة الإسلامية المسيحية: ماذا حدث؟
ريتشارد دبليو-بوليت (Richard W. Bulliet)؛ ترجمة: الدكتورة فاطمة نصر، إصدارات سطور، 2005
[ملحوظة: لم ترد المدينة والبلد في الكتاب. و"سطور" عبارة عن مجلة]

- الأسس اللاهوتية في بناء حوار المسيحية والإسلام
مُشير باسيل عون، سلسلة "دراسات ووثائق إسلامية مسيحية"، رقم 6، جامعة القديس يوسف - بيروت، معهد الدراسات الإسلامية المسيحية، دار المشرق، بيروت، لبنان، 2003

- مقدمة إلى الحوار الإسلامي-المسيحي
محمد السماك، دار النفائس، بيروت، لبنان، 1418-1998

- الحوار الإسلامي المسيحي: المبادئ-التاريخ-الموضوعات-الأهداف (رسالة لنيل الماجستير)
بسام داود عجك، دار قتيبة، 1418-1998

- الحوار الإسلامي النصراني
الدكتور حسين باعَقِيل، مطبعة اليمامة، حمص، 2003

- أسس الحوار في القرآن الكريم: دراسة في علاقة الإسلام باليهودية والمسيحية
هيربرت بوسِه؛ ترجمة: أحمد محمود هويدي؛ مراجعة: عمر صابر عبد الجليل، المجلس الأعلى للثقافة، المشروع القومي للترجمة، القاهرة، مصر، 2005
العنوان الأصلي:

Die Theologischen
Beziehungen des Islam Zu
Judentum und Christentum
Grundlagen des Dialogs im Koran und die gegenwartige Situation
Heribert Busse
1991 )2nd ed.) by Wissenschaftliche Buchgesellschaft, Darmstadt
__________________
الترجمة فهم وإفهام
الترجمة السياق
الترجمة الحوار

www.atida.org

مستقبَلات الأمة واحدة، وإنْ كانت الطرق إليها متعددة
مَن ترك غيره يخطط له، رَهَن له مستقبله
facebook.com/oumma.futures
twitter.com/oummafutures

العلم الذي لا عمل معه، لا قيمة له
رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


مواقيت المنتدى كلها بتوقيت جرينتش. الساعة الآن 09:32.




جميع الحقوق محفوظة 2014© جمعية الترجمة العربية وحوار الثقافات (عتيدة)
تصميم الموقع وإدارته: فريق عتيدة للتصميم التابع للجمعية
محتويات الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.